كتبي ومدرستي . . . والعمر اللي كان

1988
١٩٨٨

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

..

بدي ارجع طفل صغير
على سطح الجيران
وينساني الزمان
على سطح الجيران
فيروز

أتذكر رائحة الكراريس
ورائحة الورق
وأهرب إلى زمان !

أتذكر ( تحفِّي ) أصبعي من مسك الأقلام
أتذكر كيف كنت أُغْمرُ بالألوان
حين تلوين شجرة!
أتذكرُ كيف دهشتي بالألوان
ودهشتي بحواسي الخمس

أتذكر المرسمة الرصاص
أتذكر رائحة الخشب
ومرآة المبراة
ورائحة الممحاة

أتذكر الغني والفقير
أتذكر الكادحين
أتذكر كوبونات المقصف
أتذكر الفلافل
و محمد يحيى

أتذكر أشجار اللوز
والكباث
وعروج الكين
وأشجار الڤيكس الضخمة
والنِّيم !

أتذكر الفرَّاشين
أتذكر رائحة الفصل
الطاولات
الكراسي
و غبار الأسياب !

أتذكر الأستاذ عباس
والشيخ ياسين
والسّعْدني
وأول ألم
وأول عشرة ريالات

أتذكر أغلفة الكتب
ورسوم المطالعة
وصور من حياة الصحابة
وقمح أحمد وقمح هند

أتذكر رائحة أمي
وفوطة أبي
وحرَّاثة جدي
أتذكر الدقيق والحليب والعسل
أتذكر بائع اللقيمات / زلابيا

أتذكر مروان
وخالتي ليلى
وعمتي شقراء
وراديو عمي
وعبدالباسط عبدالصمد

أتذكر أول خيبة
أول فرحة
أول دهشة
أول تفوق
أول كف
أول لبس
أول شجار
أول خجل
أول نجاح
وآخر نجاح !

لم يعد هناك أول !
ولم يحن موعد (آخِر) – كما أرجو
بل مابين البين
أنظر خلفي و أتطلع أمامي

لم تعد تدهشني الألوان
ولم تعد حواسي تعمل
لكنني على علم
كيف سيحيا (يحيى)*
ليأتيَ يومٌ يقول فيه:

أتذكر!

لا خيَّبَ الله آمالكم

ـــــــــــــــــــــــــــ
* يحيى: أخي الصغير

الوسوم:

About محمد بهلول

النّفَسْ الأخير في موتِ الأشياء ..

2 responses to “كتبي ومدرستي . . . والعمر اللي كان”

  1. أيـــمـــن says :

    آآآآآه محمد حتى أنا تذكرت معاك والله شريط منفصم مر في ذاكرتي يحمل ألماً ويبعث أملاً
    على فكرة راح يتذكر يحي بس غير اللي تتذكره اليوم تماماً والله يعينه على بداية مشواره

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s